بشرى سارة لمرضى السكر.. تقنية جديدة تنهي معاناة الملايين

في بشرى سارة لمرضى السكري، تمت الموافقة على تقنية جديدة معروفة باسم نظام الحلقة المغلقة الهجين، للاستخدام في هيئة الخدمات الصحية البريطانية من قبل هيئة مراقبة الأدوية.

 

| الأكثر تصفحاً :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اكتشف أخطر توقعات ليلى عبد اللطيف تثير الفزع: كارثة كبرى تهدد هذه الدولة الدولة العربية!!

 

لن تحتاج الباروكه بعد اليوم ..وصفة مجربة تبت الشعر وتملئ الفراغات وتمنع تساقطه نهائيا

 

لن تصدق..هذه الشجرة الذي نجحت زراعتها في السعودية وبرخص التراب تمتص السكر في الدم"تعرف عليها الآن!

 

هزت العالم العربي .. أول شابة عربية تتزوج من رجلين في وقت واحد(شاهد الصدمة)

 

نوع من التوابل يحسن الخصوبة عند الرجال ويقي من السرطان..جربه وشاهد النتيجة التي ستغير حياتك!

 

إحذر وبشده ..إذا وجدت هذه العلامة في منزلك فاعلم أنك وأسرتك في خطر من وجود السحر

 

اكتشف السر من ابتداء سورة الفاتحة بالتحميد وليس بالتسبيح؟.. ستفاجئك الإجابة!

 

وسيتم تقديم تقنية "البنكرياس الاصطناعي" لأكثر من 100 ألف شخص مصاب بمرض السكري من النوع الأول - والتي يمكن أن تساعد في إنهاء معاناة بتر الأطراف ومشاكل الكلى والعمى، وفقا لصحيفة إكسبريس البريطانية.

 

ويلغي النظام المتطور حاجة المرضى إلى فحص مستويات السكر في الدم بانتظام باستخدام جهاز مراقبة أو اختبار وخز الإصبع.

يستخدم جهاز مراقبة الجلوكوز المستمر لنقل البيانات إلى مضخة الأنسولين التي يتم ارتداؤها على الجسم وحساب الجرعة للحفاظ على استقرار نسبة السكر في الدم.

 

وأوصى المعهد البريطاني للتميز في الرعاية الصحية به للمرضى غير القادرين على التحكم في مرض السكري بمضخة الأنسولين أو عن طريق مراقبة الجلوكوز وحدها.

 

وقال البروفيسور بارثا كار، مستشار التخصص الوطني لمرض السكري في هيئة الخدمات الصحية البريطانية، إن النظام يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا في نوعية الحياة،: "لقد ثبت أن هذه التكنولوجيا توفر أفضل تحكم لإدارة مرض السكري من النوع الأول"

 

وأضاف: "قد تجعل أشياء مثل بتر الأعضاء والعمى ومشاكل الكلى ربما شيئًا من الماضي، لقد رأينا نتائج رائعة من التجارب الواقعية التي أجريت".

 

ويكافح الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع الأول للسيطرة على مستويات الجلوكوز لأنهم لا ينتجون ما يكفي من هرمون يسمى الأنسولين، لا ترتبط الحالة بنمط الحياة أو زيادة الوزن - العوامل المحركة لمرض السكري من النوع 2.

 

يعاني حوالي 278000 شخص في إنجلترا وويلز من مرض السكري من النوع الأول ومن المتوقع أن يتم تقديم هذه التقنية إلى 105 ألف شخص في إنجلترا.

 

قال مارك تشابمان، المدير المؤقت للتكنولوجيا الطبية: "يعاني بعض الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الأول للتحكم في حالتهم، على الرغم من أنهم يفعلون كل ما يطلبه فريق مرض السكري لديهم، هذه التكنولوجيا هي أفضل تدخل لمساعدتهم على السيطرة على مرض السكري، باستثناء العلاج".

 

وقالت نيكي جول، من منظمة السكري في المملكة المتحدة: "يمكن أن يتسبب مرض السكري من النوع الأول في خسائر عقلية هائلة، حيث يقوم الأشخاص يدويًا بحساب كمية الأنسولين التي يحتاجون إليها على مدار اليوم، ويمكن لتقنية الحلقة المغلقة الهجينة أن تخفف إلى حد كبير العبء العاطفي لمرض السكري".

 

"وأضافت: "نتطلع إلى طرح التقنية في هيئة الخدمات الصحية البريطانية وسنعمل على ضمان وصول كل من يمكنه الاستفادة من هذه التكنولوجيا التي قد تغير الحياة."

اقرأ أيضاَ :

محاولة التفاف أمريكية خطيرة على اتفاق حكومة صنعاء والسعودية.. تفاصيل