ما هي الحرب التي يصفها الشعب الأمريكي بأنها حرب ظالمة ويعتبرونها وصمة عار أبدية عليهم ؟

  • الساعة 06:23 مساءً
  • الأخبار
  • أخبار العالم

قبل 22 عاما من هذا الوقت أعلن الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن الحرب على الإرهاب، مشيرا ضمنيا إلى أن أي بلد في أي منطقة إذا لم يكن مع الولايات المتحدة فهو ضدها.

 

| الأكثر تصفحاً :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــد
تعرف على أفضل الشركات السعودية لتوزيع الأرباح ربع سنوية

 

إعلان عاجل بحظر السفر للسعوديين: الدول الممنوعة وأسباب الحظر والعقوبات

 

مواطن سعودي" أراد التجسس على زوجته ووضع برنامج تجسس على جوالها.. وبعد ساعات كانت المفاجأة الصاعقة!

 

صلاتان أغلب المسلمين لا يعرفوهما.. واحدة تحرمك على النار والثانية ترزقك رحمة الله..تعرف عليهما

 

بيان عـاجـل لشركة النفط اليمنية في صنعاء 

 

لهذا السبب العجيب لا تظهر علامة السجود على جبين المرأة وتظهر فقط على جبين الرجل..ستتفاجئ!

 

سورة من القرآن أخذها بركة وتركها حسرة ولا يستطيع قرائتها السحرة 

 

إعلان سعودي عاجل عن الرسوم الجديدة لتجديد الاقامة في السعودية من شهر أغسطس 2024

 

للتخلص من البراز المتحجر..شاب أردني يكشف عن عشبة معجزة جبارة متوفرة في كل مطبخ تنظف القولون في 5 دقائق

 

مالذي يحدث لجسمك عند تناول التمر يومياً على الريق؟دكتور سعودي يكشف مفاجأة

 

رسميا.. السعودية ترحل كل الزائرين وإلغاء تأشيرة الزيارة العائلية بشكل نهائي

 

فوائد مغلي حبة البركة على الريق لا تعد ولا تحصي كوب واحد كل صباح..النتيجة ستذهلك

 

السعودية تحذر..عقوبة صارمة تصل للسجن وغرامة مالية تُقدر بحوالي 500 ألف ريال لمن يستخدام vpn 

 

محطمة تويوتا لاندكروزر برادو 2024 .. الكشف عن الأسطورة سيارة ميتسوبيشي باجيرو 2027 بتصميم خرافي جننت العقول !

 

تدمر الكلى وتسبب فقدان الذاكرة وضعف العضلات.. دراسة أمريكيه صادمة عن التونه المعلبة..تجنبها حالاً

 

 

في فورة الغضب تلك إثر هجمات 11 سبتمبر الإرهابية، صرح بوش قائلا: "تحول حزننا إلى غضب، وتحول الغضب إلى عزم. بغض النظر عما إذا كنا سنقدم أعداءنا إلى العدالة هنا، أو سنعطيهم ما يستحقونه هناك، فإن العدالة ستسود".

 

 

 

 

 في ذلك الخطاب عام 2001، مضي بوش الابن يقول: "في الحادي عشر من سبتمبر، ارتكب أعداء الحرية عملا من أعمال الحرب ضد بلدنا. لقد خبر الأمريكيون الحروب.

 

لكن في السنوات الـ 136 الماضية، كانت هذه حروبا على أرض أجنبية، باستثناء يوم أحد من عام 1941. لقد عرف الأمريكيون خسائر الحرب. ولكن ليس في وسط مدينة عظيمة في صباح مسالم. كما تعرض الأمريكيون لهجمات مفاجئة، ولكن لم يحدث ذلك من قبل لآلاف المدنيين. كل هذا وقع علينا في يوم واحد".

 

 

 

 

 

الولايات المتحدة منذ تلك اللحظة بدت في وضع أرضية لـ"استثمار" الهجمات الإرهابية ضدها، يظهر ذاك في قول الرئيس الأمريكي حينها: "حربنا على الإرهاب تبدأ مع القاعدة، لكنها لا تنتهي عند هذا الحد".

 

 

 

 

 

خطب جورج بوش الابن عن حالة الاتحاد عامي 2002 و2003 بدأت تأخذ منحى جديدا، ومن خلالها تبلور ما اصطلح على تسميته لاحقا بـ"الكذبة الكبرى".

 

 

 

 

 

 

بوش بدأ خطابه في عام 2003 بمناقشة قضايا محلية مثل التعليم والاقتصاد وتطرق إلى السيارات التي تعمل بالهيدروجين، ثم تحول إلى العراق، ووصف بثقة كيف يراكم صدام حسين مخزونات من الأسلحة الكيميائية والبيولوجية بهدف استخدامها "للهيمنة والترهيب والهجوم".

 

 

 

 

 

 

بوش قال في تلك المناسبة: "وفقا لضباط استخباراتنا، كان لدى صدام حسين المواد اللازمة لإنتاج ما يصل إلى 500 طن من السارين وغاز الخردل وغاز الأعصاب في إكس... علمت الحكومة البريطانية أن صدام حسين طلب مؤخرا كمية كبيرة من اليورانيوم من إفريقيا".

 

 

كانت الولايات المتحدة في ذلك الوقت تصدق فقط ما يوافق أهواءها، ووثائق استخباراتها زعمت أن صدام حسين سعى للحصول على الكعكة الصفراء من النيجر، وعلى الرغم من أنه تبين أن تلك الادعاءات التي روج لها المسؤولون الأمريكيون كاذبة تماما إلا أن العراق تم غزوه وتدميره بكذبة تقول إن صدام حسين كانت لديه أسلحة دمار شامل.

 

 

 

 

حرب الولايات المتحدة على الإرهاب لم تتوقف عند غزو أفغانستان واحتلاله والإطاحة بحكم "طالبان"، وتحولت في عام 2003 إلى فتح جبهة ثانية في "الحرب على الإرهاب".

 

 

 

 

جورج بوش الابن مع مجموعة من المستشارين المتشددين، بمن فيهم نائب الرئيس ديك تشيني ووزير الدفاع دونالد رامسفيلد ونائبه بول وولفويتز، بدأوا في التخطيط للرد بعد هجمات 11 سبتمبر.

 

 

 

 

هؤلاء أشاروا بأصابعهم إلى صدام حسين، على الرغم من أن العراق لا دخل له فيما جرى، لا من قريب ولا من بعيد.

 

 

 

 

مذكرات رامسفيلد، التي رفعت عنها السرية في عام 2013، تظهر أنه في نوفمبر 2001، طالب من معاونيه التوصل إلى سبب "لكيفية بدء" حرب مع العراق، فيما مهد بوش للجولة الثانية من حربه على الإرهاب في خطابه للأمة في عام 2002 بوصف إيران والعراق وكوريا الشمالية بأنها "محور الشر"، مشيرا إلى أن هذه الأنظمة "في محاولتها الحصول على أسلحة الدمار الشامل، تمثل خطرا جسيما ومتزايدا".

 

 

 

 

 

بطبيعة الحال زين بوش اتهاماته للعراق والتمهيد لغزوه بالحديث عن "العدالة" و"السلام" مشددا في نفس الوقت على أنه "إذا فرضت علينا الحرب، فسنقاتل من أجل قضية عادلة وبالوسائل العادلة، مع تجنب سقوط الأبرياء بكل الطريقة الممكنة".

 

 

 

 

معهد واتسون للشؤون الدولية والعامة في جامعة براون، أفاد بأن غزو العراق وما تلا ذلك من أعمال عنف واسعة تسببت في مقتل ما بين 275000 و306000 مدني.

 

 

 

 

أكاديمي أمريكي يدعى توماس بالشيرسكي يرى في المحصلة أن إرث بوش، سيبقى إلى الأبد ملطخا بالدماء بسبب حرب العراق، مضيفا في لغة دبلوماسية حذرة تلقي باللوم فقط على الرئيس وتستثني الدولة أن "الجانب الذي لا يزال يمثل مشكلة في رئاسة بوش... الجانب الذي لا يزال المؤرخون ينتقدونه هو بالضبط اللحظة التي قاد فيها الأمة إلى الحرب.. ولا تزال مصدرا لانتقادات الديمقراطيين والعديد من الأمريكيين الذين شعروا آنذاك والآن أن تلك كانت حربا غير عادلة".  

اقرأ أيضاَ :

السعودية تصدم المقيمين: إيقاف تجديد إقامة هذه الجنسية وترحيلهم فورًا!"