هكذا ستنتهي الحرب الإسرائيلية على غزة !.. سيناريو يلخص كل مايحدث

فلسطين
فلسطين

في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، الذي يبدو أنه دخل في مرحلة حاسمة، ويهدد العالم بحرب عالمية ثالثة، لسوء الحظ، لم يبق الكثير من الخيارات. وكلها سيئة:

 

| الأكثر تصفحاً :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ستذهلك ..صور اولية للمشروع العملاق الذي سيغير شكل المدينة المنورة بالكامل !!..شاهد

 

شاهد الفاجعة ..فتاة أرادت إطعام قطة في الشارع وعندما قدمت لها الطعام حدثت المفاجأة !!

 

السعودية ولأول مرة تسهل للمقيمين الحصول على الإقامة الدائمة مدى الحياة بهذه الطريقة 

 

أمر ملكي عاجل بتعديل شامل لأسعار الإقامات والزيارات في السعودية.. الأسعار الجديدة

 

هـدية عجيبة من الله لعباده.. عشبة سحـرية تخفض السكر التراكمي .. أقوى مرة من قوة إبرة الانسولين

 

المخرج الأول- رهيب:

 

محاولة تحقيق حلم اليمين المتطرف الإسرائيلي بمسح غزة بالجرافات. وبعبارة أخرى، ترحيل جميع السكان، ومقتل مئات الآلاف من المدنيين وآلاف الجنود اليهود.

 

هذا الاحتمال منخفض. ولا مصلحة لحلفاء إسرائيل بالتواطؤ على مثل هذه الجريمة؛ وهذا السيناريو الجذري يتضمن صراعاً عسكريًا إقليميا أكيدًا مع العالم العربي برمته، واندلاع حرب عالمية ثالثة لاحقاً.

 

ـ المخرج الثاني- سيء جدًا:

 

أن تستمر العملية البرية لعدة أشهر، وتتحول غزة إلى أنقاض، على الأقل بتفجير أقبية غزة وأنفاقها، حيث يوجد مستودعات أسلحة ومصانع عسكرية. وعندها سيضطر المدنيون إلى الفرار. ولكن عددا أقل منهم يموت مما في السيناريو الأول.

 

احتمال هذا السيناريو متوسط. وسيكون من الصعب جدًا على الجيش الإسرائيلي تحقيق مثل هذه الهزيمة الساحقة لحماس على الأراضي.

 

 

 

ـ المخرج الثالث- سيئ:

 

تنفذ العملية البرية، لكن تنتهي دون السيطرة على غزة. وتقوم الدول العربية بإدخال قواتها إلى المنطقة (مثل مصر والمملكة العربية السعودية) وتتولى مسؤولية إعادة إعمار غزة ومستقبلها. حماس لا تفقد ماء وجهها، ولكنها تفقد قوتها. وإسرائيل لا تحقق أهدافها المعلنة المتمثلة في تدمير حماس وبنية غزة تحت الأرضية، لكنها تنقذ حياة كثيرين.

 

هذا الاحتمال منخفض. والرأي العام الإسرائيلي سيعد ذلك خيانة ولن يصدق اختفاء حماس من غزة.

 

 

 

ـ المخرج الرابع–الأفضل على الإطلاق:

 

لن تكون هناك عملية برية. السيناريو المحتمل: تتخلى حماس عن سلاحها وتستسلم (ليس لليهود، بل لطرف ثالث). بعد تدمير الأنفاق المشؤومة، تحضر قوة دولية إلى المدينة، ويعود سكان غزة إليها. اليهود، الذين لا يثقون بهذا السلام الهش، يقومون ببناء جدار ثانٍ، ويستعدون لحرب قادمة وإن تكن بعيدة، إنما حتمية. الجميع يفهم أن هذا طريق مسدود. احتمال هذا السيناريو، للأسف، يكاد لا يُذكر.

 

 

 

الكاتب: فلاديمير فورسوبين

 

صحيفة: كومسومولسكايا برافدا

اقرأ أيضاَ :

محاولة التفاف أمريكية خطيرة على اتفاق حكومة صنعاء والسعودية.. تفاصيل