استخدام الهاتف أثناء المشي يسبب العمى غير المقصود ؟ خبير عالمي يكشف أمر صادم

أصبح استخدام الهاتف أثناء المشي أمرًا شائعًا في الآونة الأخيرة، حيث يلجأ العديد من الأشخاص إلى هواتفهم الذكية للتحقق من الرسائل أو الرد على المكالمات أو استخدام وسائل التواصل الاجتماعي أثناء المشي. ومع ذلك، فإن هذا السلوك يمكن أن يكون خطيرًا جدًا، حيث يمكن أن يؤدي إلى… وقوع حوادث.

كشفت دراسة حديثة أجريت على طلاب الجامعات أن ربع الأشخاص الذين يعبرون تقاطعات الطرق يستخدمون هواتفهم.

| الأكثر تصفحاً :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لن تصدق..هذه الشجرة الذي نجحت زراعتها في السعودية وبرخص التراب تمتص السكر في الدم"تعرف عليها الآن!

 

هزت العالم العربي .. أول شابة عربية تتزوج من رجلين في وقت واحد(شاهد الصدمة)

 

نوع من التوابل يحسن الخصوبة عند الرجال ويقي من السرطان..جربه وشاهد النتيجة التي ستغير حياتك!

 

إحذر وبشده ..إذا وجدت هذه العلامة في منزلك فاعلم أنك وأسرتك في خطر من وجود السحر

 

اكتشف السر من ابتداء سورة الفاتحة بالتحميد وليس بالتسبيح؟.. ستفاجئك الإجابة!

 

وأوضح واين جيانج، الأستاذ المساعد في الهندسة بجامعة فلوريدا: “لا أعتقد أن الناس يدركون مدى تشتيت انتباههم ومدى تغير وعيهم الظرفي عندما يمشون ويستخدمون الهاتف”.

العمى غير المقصود

في الواقع، يمكن لأجهزتنا أن تسبب ما يسميه بعض الخبراء “العمى غير المقصود”. يمكن للشاشة التي بين يديك أن تغير حالتك المزاجية، وطريقة مشيتك، ووضعية جسمك.

وأضاف جيانج أنه عندما نسير ونستخدم هواتفنا في نفس الوقت، فإننا نقوم بتعديل كيفية تحركنا بشكل انعكاسي. وأظهرت لقطات فيديو للمشاة أن الأشخاص الذين يستخدمون الهواتف يسيرون أبطأ بنسبة 10 بالمائة تقريبًا من نظرائهم غير المشتتين.

قال باتريك كراولي، مدير المشروع في الجامعة التقنية في الدنمارك، الذي درس الميكانيكا الحيوية للمشي أثناء استخدام الهاتف: “إنك ترى عددًا من التغييرات في المشية التي تعكس التباطؤ”. “يتخذ الناس خطوات أقصر ويقضون وقتًا أطول بكلتا أقدامهم على الأرض.”

زيادة مستويات الكورتيزول هذه التغييرات يمكن أن تعيق حركة المرور على الرصيف.

وجدت إحدى التجارب أيضًا أنه كلما زاد عدد الأشخاص الذين يستخدمون الهاتف أثناء المشي على جهاز المشي، ارتفعت مستويات الكورتيزول، وهو هرمون التوتر.

نظرت دراسة أجريت عام 2023 في الآثار النفسية للمشي في حديقة خارجية أثناء النظر إلى الهاتف.

وقالت إليزابيث برودبنت، المؤلفة المشاركة في الدراسة وأستاذة علم نفس الصحة: ​​”بشكل عام، عندما يذهب الناس للنزهة، فإنهم يشعرون بتحسن بعد ذلك، وهذا ما رأيناه في مجموعة المشي بدون هاتف”.

وأوضحت: “في مجموعتي المشي واستخدام الهاتف، انعكست هذه التأثيرات. فبدلاً من الشعور بمزيد من الإيجابية بعد المشي، شعر الناس بقدر أقل من الإيجابية”.

مخاطر المشي المشتت

يدرك معظمنا أن المشي بالهاتف يمكن أن يكون محفوفًا بالمخاطر.

بحثت دراسات الدكتور جيانج في العلاقة بين “المشي المشتت المرتبط بالهاتف” وزيارات قسم الطوارئ.

وتم اكتشاف ما يقرب من 30 ألف إصابة أثناء المشي بسبب الهواتف، وبينما وقعت العديد من هذه الحوادث في الشوارع والأرصفة، فإن ربعها تقريبًا وقع في المنزل.

اقرأ أيضاَ :

محاولة التفاف أمريكية خطيرة على اتفاق حكومة صنعاء والسعودية.. تفاصيل