دولة عربية ترفض طلب أمريكا بشن ضربات على الحوثيين من أراضيها

  • الساعة 05:25 صباحاً
  • الأخبار
  • أخبار العرب

كشفت الوكالة الأمريكية "بلومبرغ" تفاصيل ما جرى بين دولة عربية والولايات المتحدة، بعدما طلبت الأخيرة من الأولى، السماح لها باستخدام أراضيها لشن عمليات عسكرية وضربات ضد مليشيات الحوثي في البحر الأحمر واليمن.

وبحسب الوكالة، في تقرير حديث لها، فإن جيبوتي رفضت طلباً للولايات المتحدة الأمريكية بإجراء عمليات ضد الحوثيين من داخل قاعدتها البحرية في البلاد، ولفتت "بأن واشنطن ردت بإطلاق عملية "حارس الازدهار" في ديسمبر 2023".

| الأكثر تصفحاً :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــد
العرافة ليلى عبد اللطيف تصعق الجميع بتوقعات لم يسبق لها مثيل.. هذا ماسيحدث في السعودية!

 

خطر على حياتك ..شرب الماء بهذه الطريقة يسبب الموت المفاجئ؟..تجنبها فوراً

 

لأول مرة : الداخلية السعودية تسمح للأجانب بالزواج من سعوديات بشروط سهلة وميسرة

 

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يوجه رسالة عاجلة الى العالم !

 

الآن في السعودية .. تويوتا كراون سيجنيا 2025 أرخص سيارة فارهة تنافس جي إم سي يوكن 2025 

 

علامة تحذيرية تخبرك أنك على بعد أسبوع من الإصابة بالنوبة القلبية.. تعرفوا عليها

 

شجرة نصحنا بها الرسول  ﷺ وقال عنها أكثروا من الطعام منها..فما هي؟

 

 

وقالت الوكالة "إن هجمات الحوثيين في البحر الأحمر عززت من أهمية الاستثمارات الدولية في المعدات العسكرية وجمع المعلومات الاستخبارية في جيبوتي، بشكل أكثر من أي وقت مضى".

ونقلت، عن رئيس وزراء جيبوتي عبد القادر كامل محمد قوله "بأن واشنطن بعد بدء الهجمات الصاروخية الحوثية في أكتوبر/ تشرين الأول، طلبت الإذن بإجراء عمليات ضد الجماعة من داخل قاعدتها البحرية في جيبوتي، لكن الحكومة رفضت".

 

وقال: "لقد كان الأمر واضحًا جدًا منذ البداية، فنحن لا نريد أن ندخل في حرب"، وأضاف: "الولايات المتحدة موجودة هناك وقد قلنا لهم: كونوا حذرين، لا تجلبوا الحرب إلى هنا".

ويضيف أن جيبوتي تظل "على علاقة جيدة مع الولايات المتحدة". كما أنها تعيد التفاوض بشأن معاهدة للتعاون الدفاعي مع فرنسا، والتي تتضمن التزام القوة الاستعمارية السابقة بتقديم المساعدة العسكرية إذا احتاجت جيبوتي إليها.

وبحسب التقرير، سُمح للولايات المتحدة بتركيب نظام دفاع مضاد للصواريخ في البلاد لحماية قاعدتها، لكن لا يُسمح لها بإطلاق طائرات استطلاع بدون طيار لمراقبة الحوثيين من جيبوتي، أو إطلاق الصواريخ. وردا على سؤال عما إذا كانت واشنطن قد مُنعت من حق شن عمليات هجومية من جيبوتي، قالت وزارة الدفاع الأمريكية إنها تتخذ خطوات "لتعزيز الردع الإقليمي" ضد هجمات الحوثيين.

 

 

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع: "لقد أثبتت جيبوتي أنها شريك راغب وقادر في الحرب ضد المنظمات المتطرفة العنيفة"، وتابع قائلا "هجمات الحوثيين على السفن التجارية مشكلة دولية تتطلب حلاً دولياً".

الرد الأمريكي وكان رد الولايات المتحدة على رفض جيبوتي لطلبها - بحسب الوكالة - هو إنشاء عملية "حارس الرخاء"، وهي قوة تحالف متعددة الجنسيات مقرها البحرين وتهدف إلى التعامل مع الهجمات التي يقودها الحوثيون، وفقًا 

 

لدبلوماسيين في جيبوتي طلبوا عدم الكشف عن هويتهم لمناقشة قضايا الأمن القومي.

اقرأ أيضاَ :

 تقتلك ببطئ ..عادة سيئة تسبب الموت المفاجئ أثناء النوم حتى لو كنت صغير السن ؟