لهذه الأسباب القاهرة وافقت « فاتن حمامة » على خلع ملابسها كاملة ولم تندم على المشهد ؟

فاتن حمامة
فاتن حمامة

الحلم يبدأ من الطفولة ثم يكبر مع صاحبه حتى يتحقق , بطلة تقرير أحبت الفن منذ سن مبكرة جدًا حين اصطحبها والدها لسينما عدن بالمنصورة وشاهدت فيلم لآسيا داغر، وحلمت أن تكون ممثلة حين سمعت التصفيق الحار.

النجمة فاتن حمامة هي ممثلة ومنتجة مصرية، تعد من أيقونات السينما المصرية. ولدت في عام 1931 بحي عابدين بالقاهرة برغم أن شهادة ميلادها مسجلة بالمنصورة. والدتها هي (زينب توفيق) ربة منزل، ووالدها هو (أحمد حمامة) من كبار موظفي وزارة المعارف (التعليم حاليا) وكان يعمل بمدينة المنصورة، ولها ثلاثة أشقاء هم منير وليلى ومظهر.

| الأكثر تصفحاً :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــد
تغير كبير غير متوقع في سعر صرف الريال اليمني بصنعاء وعدن ..السعر الآن 

 

لماذا تدمع عين الميت عند الموت ؟ وماذا يرى اﻹنسان عند الاحتضار حتى يبكي ؟ الآجابة ستصدمك

 

بعد ايام من زواجهما..رجل يكتشف انه متزوج من ذكر .. ردة فعله صدمت الجميع!! صور

 

مواطن سعودي يعثر على طائر البجع في البر .. وعندما حاول الاقتراب منه كانت المفاجأة!..شاهد

 

فتاة يمنية في عمر الزهور شربت كوب واحد من منقوع القرنفل على الريق وبعد 7 أيام تفاجأت مما حدث لجسمها

 

إنتبهوا تستهلك في السعودية بكثرة.. الاستشاري خالد النمر يحذر المواطنين من 4 أطعمة تقتل القلب

 

عشبة جبارة موجودة في كل مطبخ تقضي على الصداع النصفي في 5 دقائق وتعتبر الحل الأمثل للتخلص من الشقيقة

 

اكتشفها الآن!..طبيب سعودي يكشف 6 علامات تظهر في الجسم تنذر بقرب الإصابة بالسكري

 

القيادة في السعودية: تعرف على شروط استخدام رخصة أجنبية

 

يقلل من تركيز الجلوكوز ويخفض نسبة السكر في الدم شراب طبيعي يفضل تناوله على الريق

 

تدمر الكلى وتسبب فقدان الذاكرة وضعف العضلات.. دراسة أمريكيه صادمة عن التونه المعلبة..تجنبها حالاً

وحين قرأ والدها إعلانًا في الصحف للمخرج الرائد (محمد كُرَيم) يطلب ممثلة طفلة لدور أمام (محمد عبد الوهاب) بعث له بصورة لها، وبالفعل سافرت إلى القاهرة وتمت مقابلتها، حيث أعجب بها للغاية وقام بتغيير السيناريو لإعطائها دورا أكبر. بعدها رفض والدها عدة عروض سينمائية حرصًا على مستقبلها الدراسي حتى أقنعه المخرج (محمد كريم) مرة ثانية بعد ثمان سنوات بأن تعمل فاتن في فيلمه الجديد (رصاصة في القلب)، فشاهدها (يوسف وهبي) وقدمها في فيلم (ملاك الرحمة) ثم في فيلم (القناع الأحمر).

  بعدها التحقت بمعهد التمثيل في دفعته الأولى بعد أن أسسها الأكاديمي والفنان الراحل زكي طليمات، وتزوجت من المخرج (عز الدين ذو الفقار) بعد أن تقدم لوالدها وتردد عليهم كثيرًا في البيت.

تخرجت من معهد التمثيل عام 1947، وقدمت عدة أفلام ناجحة من إخراج زوجها حتى حدث الانفصال عام 1954 بعد حدوث فتور في علاقتهما، وتزوجت بعدها بعام من الممثل العالمي (عمر الشريف) الذي اشتركت معه للمرة الأولى عام 1954 بفيلم (صراع في الوادي) الذي كان أول أفلامه.

بعد ثورة يوليو ؛ أقامت خارج مصر في الفترة من 1966 حتى 1971، وعادت بعد وفاة عبد الناصر.

بعدما دخلت في العقد الخامس من عمرها، بدأت بالتقليل من ظهورها وعمل كم أقل من الأفلام، وبرغم ذلك كانت أدوارها منتقاة بعناية وناجحة. وخلال فترة السبعينات نجح الكثير منها في ترك أثر اجتماعي واضح مثل (أريد حلا) و(لا عزاء للسيدات)، وأكدت فاتن حمامة نفسها في أكثر من مناسبة أنها الوجه الشامخ للمرأة في السينما المصرية والحاملة لقضاياها.

في عام 1993 توقفت عن التمثيل لمدة ثمان سنوات قبل أن تعود بمسلسل (وجه القمر) عام 2000. حصلت على العديد من الجوائز والكثير من التكريمات، وفازت بجائزة مهرجان طهران عام 1977 عن فيلم (أفواه وأرانب)، وتم اختيارها نجمة القرن العشرين في مهرجان الإسكندرية عام 2001. توفيت يوم الأحد 17 يناير 2015 وعمرها 84 عامًا.

شاركت فاتن حمامة وهي طفلة في التاسعة من عمرها في مسابقة مجلة الاثنين لاختيار أجمل طفل وطفلة، ورصدت للفائزين بعض الجوائز المالية والهدايا، ولذلك لم يتردد والدها في إرسال صورة طفلته الجميلة.

والتقط والد فاتن صورة لها وهي بملابس متطوعات التمريض، والتي لاقت فيما بعد إعجاب لجنة لتحكيم وقررت نشره على غلاف المجلة، وليس في الصفحات الداخلية كبقية الأطفال، وكان هذا التمييز اعترافًا مُسبقا بأنها الأولى.

المخرج محمد كريم رأى صورة الطفلة، وكان للمصادفة يبحث عن طفلة تقوم بدور هام في فيلمه الجديد آنذاك مع محمد عبدالوهاب باسم “يوم سعيد”، فطلب من مساعديه عنوان الممرضة الصغيرة، ثم كلّف مندوبًا بالسفر إليها والتفاوض مع ولي أمرها.

والد الفنانة المصرية لم يعترض على الإطلاق بل رحّب بعمل ابنته في السينما، واصطحبها إلى القاهرة للقاء كريم، وهناك وقفت فاتن أمام المخرج لتلقي عليه 3 أناشيد مدرسية كانت تحفظها وبجرأة متناهية.

وبهدوء سألها محمد كريم: إيه رأيك تيجي تمثلي في السينما؟، وبجرأة ردت الطفلة: أيوة، ولكنها رفضت في البداية خلع ملابسها الأنيقة وارتداء الجلباب الفلاحي، إلا أن المخرج أقنعها بأن العمل أمام الكاميرا قد يتسبب في أضرار لملابسها الغالية، ولهذا نصحها بالاحتفاظ بملابسها الخاصة للنزهات، واستبدالها بأخرى رخيصة.

وبعد أن أتمّ كريم تدريب بطلته الصغيرة، قدمها إلى بطل الفيلم ومنتجه عبدالوهاب، وما إن رآها تؤدي أحد المشاهد حتى قال بفرحة غامرة: هي دي.. معجزة .. لقطة يا كريم.

اقرأ أيضاَ :

السعودية تصدم المقيمين: إيقاف تجديد إقامة هذه الجنسية وترحيلهم فورًا!"